الإعدادي

أسماء الله الحسنى مستوى السنة الثالثة ثانوي إعدادي تعليم مغربي

Free
أسماء الله الحسنى

أسماء الله الحسنى درس من دروس التربية الاسلامية  لمستوى السنة الثالثة  ثانوي إعدادي، والمقرر تلقينه للتلاميذ في الكتاب المدرسي المغربي.

أسماء الله الحسنى

مدخل تمهيدي

إن العقيدة أهم شيء في الدين، إذا صحت صح العمل وسلم الإنسان وسعد في الدنيا، وإن أسماء الله الحسنى وصفاته الفضلى لها موقع الصدارة في العقيدة، لأنها أصل الدين والطريق إلى معرفة الله تعالى، وهو ما تتطلع إليه نفوس الموحدين، ويرتقي الطالبون من خلالها مدارج السالكين.

  • فما هي أسماء الله الحسنى؟
  • وكيف تؤثر في تقوية الإيمان وتصحيح العقيدة وتحسين السلوك؟

النصوص المؤطرة للدرس

النص الأول

قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى:

﴿هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ ۩ هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ ۩ هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ﴾.

[سورة الحشر، الآيات: 22 – 24]

النص الثاني

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «إِنَّ لِلَّهِ تِسْعَةٌ وَتِسْعُونَ اسْمًا، مِائَةً إِلَّا وَاحِدًا، مَنْ أَحْصَاهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ، وَإِنَّ اللهَ وِتْرٌ، يُحِبُّ الْوِتْرَ».

[صحيح مسلم، كتاب: الذكر والدعاء والتوبة والاستغفار، باب: في أسماء الله تعالى وفضل من أحصاها]

قراءة النصوص ودراستها

 توثيق النصوص والتعريف بها

 التعريف بسورة الحشر

سورة الحشر: مدنية، وعدد آياتها 24 آية، ترتيبها 59 في المصحف الشريف، نزلت بعد «سورة البينة»، سميت بهذا الاسم لأن الله الذي حشر اليهود وجمعهم خارج المدينة هو الذي سيحشر الناس ويجمعهم يوم القيامة للحساب، تعنى هذه السورة بجانب التشريع والمحور الرئيس الذي تدور حوله هو الحديث عن غزوة بني النضير وأحكام الفيء والغنائم، والأمر بتقوى الله عز وجل، وبيان عظمته سبحانه من خلال أسمائه الحسنى.

 التعريف بأبي هريرة

أبو هريرة: هو عبد الرّحمن بن صخر الدوسي الملقب بأبي هريرة، ولد في الحجاز عام 19 قبل الهجرة، كان اسمه عبد شمس في الجاهلية فسماه الرسول ﷺ عامراً، اعتنق الإسلام بينما كان يبلغ من العمر 16 عاما، وشهد غزوة خيبر مع الرسول ﷺ، ويعد أبو هريرة من أكثر الصحابة رواية للحديث، كان تقيّاً ورعاً، لم يكن يرد الإساءة بالإساءة، توفي عام 57 هـ.

نشاط الفهم وشرح المفردات

 شرح المفردات والعبارات

  • الله: علم على الذات الإلهية، ومعناه المعبود المستحق للعبادة.
  • عالم الغيب والشهادة: عالم السر والعلانية.
  • الرحمن الرحيم: أي رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما.
  • الملك: المالك لكل شيء المتصرف فيه.
  • القدوس: المنزه عن القبائح والعيوب.
  • السلام: ذو السلامة من كل عيب ونقص.
  • المؤمن: المصدق لرسله بالمعجزات.
  • المهيمن: الرقيب على كل شيء.
  • العزيز: القوي الغالب.
  • الجبار: القهار أو العظيم.
  • المتكبر: المتعالي عن صفات الخلق وعما لا يليق به.
  • البارئ: المبدع الخالق لجميع المخلوقات.
  • المصور: خالق الصور على ما يريد.
  • الأسماء الحسنى: الدالة على محاسن المعاني.
  • يلحدون: يميلون عن الحق.
  • أحصاها: حفظها وعمل بمعانيها في الحياة.

 مضامين النصوص الأساسية

  1. بيان الله تعالى أن أسماء الله الحسنى سبيل لترسيخ الإيمان وباعث قوي في تهذيب النفوس وتقويم السلوك.
  2. يبين الحديث الشريف أن التخلق بأسماء الله الحسنى والتحلي بمحاسنها من أسباب دخول الجنة.

 أسماء الله الحسنى وأهميتها في ترسيخ الإيمان

 مفهوم أسماء الله الحسنى

أسماء الله الحسنى: هي نعوت الجلال والكمال والثناء والمدح لله تعالى، سمى بها الله نفسه في كتابه أو على لسان أحد من رسله، أو استأثر بها في علم الغيب عنده فلم يطلع عليها ملك مقرب ولا نبي مرسل، وسميت بالحسنى لاشتمالها على كمال الحسن في حقه سبحانه الذي انفرد به.

 أهمية معرفة أسماء الله الحسنى في ترسيخ الإيمان

إن الاطلاع على أسماء الله الحسنى وصفاته العليا يساعد على:

  • التعرف على الله تعالى والتقرب منه.
  • التسليم بحقيقة عظمى مفادها وجود خالق مدبر مسير للكون.

 أثر معرفة أسماء الله الحسنى على سلوك الفرد والمجتمع

إن معرفة الخالق تتأتى من خلال الإطلاع على أسماءه الحسنى وصفاته العليا التي استعرضها في كتابه وجعلها طريقا موصلا للتعرف عليه، فالرحمان يدل على سعة رحمته، والبارئ يدل على إيجاده للخلق من العدم، والمتكبر يدل على ترفعه عما لا يليق به، وهكذا في سائر الأسماء. وبعد التعرف على أسماء الله الحسنى والتشبع بمضامينها وترسيخ الإيمان بها، يجني المسلم والمجتمع من معرفة أسماء الله الحسنى ثمارا جلية، منها:

  • توحيد الله عز وجل وتعظيمه ومحبته والثناء عليه بأسمائه وصفاته.
  • دعاؤه سبحانه بأسمائه الحسنى مما يجعل المسلم مستجاب الدعاء.
  • تعلق القلب بالله وحده في السر والعلن واليسر والعسر والمنشط والمكره وترك ما سواه.
  • الإخلاص في العبادة وتمام الخضوع والخشوع لله وحده.
  • تمثل معاني هذه الأسماء في أخلاق المسلم وسلوكه.
  • كمال الخلق وحسن السلوك بتمثل معاني الأسماء الحسنى والإقتداء بها.
  • صلاح المجتمع وتوحيد أهدافه وقيمه وفق ما تدل عليه الأسماء الحسنى.

Curriculum is empty

Instructor

Relative Courses